وليد جاسم القيسي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

كيف نستقبل العام الجديد / وليد جاسم القيسي

عام جديد.. اعتدنا ان نتبادل التهاني وكأنه عيد.. لا ضير في ذلك وليكن كذلك.. ترى هل نفكر بشيئ جديد ونتخطى التقليد؟ وننهض بالسؤدد السرمدي الوطيد ونصحى من غفوة الأحلام ليقظة الأشداء الحسام؟ كيف؟؟ ونحن نعاني الحيف وقرف الحروب والخوف من المناكب والكروب والشتات والنكبات ناهيك عن الخطايا والرزايا وسراديب من الإحباط والولوج في غياهب الاشماط؟ اسئله عديده وشغف لاجوبه سديده عما تحقق في العام الماضي وما اخفق في الأيام الخوالي.. ونعود نسأل ؟؟؟ هل تحققت الامال وتحسنت الأحوال؟؟ وهل انجز المرام من بيدر المهام؟ وهل تجاوزنا منتقيات الوعود بالكلام ؟ وهل توارت إلاهات من سأم الأيام؟ عام ازداد به من عمرنا
متابعة القراءة
  29 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
29 زيارة
0 تعليقات

وا حسرتاه!! على الماضي الجميل/ وليد جاسم القيسي

آه لو كان الحاضر أجمل لما تحسرنا على الماضي الجميل؟؟؟!!! أمسينا امام حقيقة كامنه بأن الإرهاصات في كافة الامور والمجالات أصبحت ظاهره من مظاهر العصر التي ولدت الفتنه والشتات !! حقبة الماضي كانت جميله وانتهت لكنها غرست في الاذهان إنسانية الانسان بذات النكران وحب الاوطان بالمقارنه مع غضون عصرنا الحالي الذي شابه حمى الهلوسه والوسوسه. والتعجرف والتطرف والخدش والهرش والغثيان!!! ولهذا بدأنا نتلهف لايام زمان وكان ما كان في قديم الزمان نترنم به نستذكره رغم علمنا استحالة عودته لكن في ذهننا تفآؤل الشاعر آدم هادي في قصيدته - وغداً ننسى فلا تأسى على ماض تولى وغداً للحاضر الزاهر نحيا ليس ألا
متابعة القراءة
  77 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
77 زيارة
0 تعليقات

للفجر شعاع .. / وليد جاسم القيسي

يستهل الملاء منهل الفجر للدعاء ترفع الايادي تضرعاً لله في الرزق والأمن والفضل والسخاء التوجه لله تعالى وللوطن الولاء ترى هل من قوم على قوم خص بالأفضلية في البقاء؟ هل لسيدنا آدم عليه السلام مقام أقوم من حواء ؟ هو من روح الله ومن ضلعه خلقت حواء على ماذا اذن نخرق قوانين السماء بأفكار خرقاء ؟ ولماذا نتقاتل ونقتل بخطى الطامعين الأعداء ؟ ونتقد جذوة الكرب الطائفي بزلل الأخطاء ونبتهج بتوهج ليالي العابثين الطرمساء ونتحمل الأعباء ولجلجلة الجهله الجهجهاء . هل اختلفت رسالات السماء؟ هل اختلفت اطياف الديانات وبقية الخلق في الارجاء؟ هل اختلفت الرموز وقد تصاهرت بين الاولاد والاحفاد والاباء
متابعة القراءة
  146 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
146 زيارة
0 تعليقات

( لحظة تأمل) بقلم وليد القيسي

وأنا أتأمل في هذه أللحظه قبل ان ابلغ أخيلة الاسحار... بدأت أحاور نفسي متمعناً بما حولي حتى افضت بالكتابه الموجزه بشيء ما والناس منشغلين مع اطفالهم في التنزه وبعضهم في التبضع ... أبصرت انهم لا يخلون من هموم واحتياجات ومستلزمات وأمنيات ( من الباطن) في العيش برغد وسلام وأمن وأمان ودعوت لهم بذلك دعوة كاتب انسان غير منظور يفكر بما حوله سواء كان في مكتبه او اي مكان.. وهذا الانسان ( الغير منظور) يدهشه كل شيء وعليه ان يدهش القارئ بكل شيء.. من خلال سلوكه الإنساني في التفكير بما يتأملون والكتابه بمواضيع تهمهم بكلام موزون تعطي للحياة معنى خاص !!!!! ترى
متابعة القراءة
  234 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
234 زيارة
0 تعليقات

آنست وحدتي .. / وليد جاسم القيسي

يسأل بعض الأعزاء القراء تسآؤلات عن مقاله تزهر سبك المفردات . وتزهو حبك المحاكاة بالنثر والحوليات . كيف يكتبها الكاتب ؟؟ أجيب بالاجابة وما يجب... لا يخفى على احد ان اروع المقالات أبلغها وأوفرها تجدد بالمفردات وتودد بالفقرات لذا لابد ان يكتب احسن ما كتب ويبذل الجهد بالموهبه والجد بكلمات من القرآن والمتون والاسفار ولسان العرب وما يستهوي القارئ والناقد من قرمزية السهب رخامية القبس والشهب رومانسية الشجن والحب تشرع الأنامل وتسطر قولاًبعضه ثقيلاً لكنه أقوم قيلاً عما يراوده من وحي المواقف وما يؤرقه التعاطف وتستفزه يقظة معاناته وتستدرجه صرخة آهاته من غبن يلحق الابرار والأخيار وبغي الفجار وغي الأشرار جلها
متابعة القراءة
  284 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
284 زيارة
0 تعليقات

((( بين الهدى والهوى))) / وليد جاسم القيسي

  ( يظن الناس هداية البعض وظلال البعض نصيب وقدر من الله ) دعوني أعلق وأقول آمنت بالله في كل الأحوال . وأبدأ التعليق:- يا فؤآدي لا تسل عن الهوى ؟ أهو يرى أو من اتبع هواه لا يرى؟ وما الهدى أمن اتخذ البصيرة كمن أبصر الهدايه والهدى؟ أسئله لا تعريف يحدد مضمونها ولا مضمون يكمل المعنى. المعروف ان لا قاعده ذهبيه دون استثناء ولا راحه بهما دون صبر وعناء ولا فسحه فيهما دون شقاء او هناء فالهوى قد يكون صرحا يواجه زوبعة ويهوى . او يكون خيالا يزول في اليقظه ويخفى. او سراباً بالافق دَنا او أطلالاً لا نخب ولا
متابعة القراءة
  207 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
207 زيارة
0 تعليقات

التعايش السلمي مع الاخر / وليد جاسم القيسي

شاهدت فديو بعض اللبنانيين يعاملون اخوتهم النازحين السوريين في الضرب والأهانه لاسباب ( اما طائفيه او عنصريه او منافسه بالرزق) طبعاً اؤكد هؤلاء القساة من قريه معينه بعضهم والشعب اللبناني معروف بطيبته .. اقول لهم اخوتكم السوريين توزعوا على جميع الدول واللذين هاجروا اليكم فضلوا لبنان وشعبها على بقية الدول لنعود الى التاريخ ونداء الله ورسوله ورسله والأئمة والفقهاء :- تعاقبت الحظارات وعرفت التعايش وسلكت كل جوانبه ( الإنسانيه) وأساليبه في ( الحوار-السجال-الجدال) وما يقابلها من أساليب مناهظه له محرضه عليه في ( العنف- الاختراق- التجاوز- العدوان)وقد اختلفت صيغ هذه الأساليب بأختلاف الزمان والمكان ومراحل التطور التاريخي للمجتمعات. والتعايش قد يتعرض
متابعة القراءة
  314 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
314 زيارة
0 تعليقات

سلو قلبي .. / تعليق وليد جاسم القيسي

سلو قلبي غداة سلا وتابا لعل على الجمال له عتابا ويسأل في الحوادث ذو صواب فهل ترك الجمال صوابا وكنت اذا سألت القلب يوماً تولى الدمع عن قلبي الجوابا ولي بين الضلوع دم ولحم هما الواهي الذي ثكل الشبابا ولا ينبيك عن خلق الليالي كمن فقد الاحبة والصحابا فمن يغتر بالدنيا فاني لبست بها فأبليت الثيابا فلم أر غير حكم الله حكماً ولم أر دون باب الله بابا أبا الزهراء قد جاوزت قدري بمدحك بيد ان لي انتسابا فما عرف البلاغة ذو بيان اذا لم يتخذك له كتابا التعليق --------- الشاعر يدرك آثار رومانسية الأحداث التي تواجه الشباب والتي تخزن في
متابعة القراءة
  361 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
361 زيارة
1 تعليق

قصيدة حديث الروح الدينيه / وليد جاسم القيسي

قصيدة شعريه للشاعر محمد إقبال ذات البعد الديني الاسلامي والبعد الوجداني العاطفي !!! ركز فيها الشاعر - رغم التزامه الديني - على ان التدين شكل والتقوى شكل اخر!!! والادعاء بالقول شي وما تدركه العقول من افعال وفعول وتفعله القلوب في مناجاةً الروح للروح والخاطر للخاطر شيء اخر.. والتي تسري مكنونه كامنه دون عناء.. قصيدة حديث الروح التي أنشدتها ام كلثوم ذات عنوان مركب من روح وقلب في حوار ومناجاة انسان يعظم صفات الله تعالى ( بالرحمان الرحيم- اله واحد- رب الانام) قول الشاعر:- ------------ حديث الروح للأرواح يسري وتدركه القلوب بلا عناء هتف به فطار بلا جناح وشق أنينه صدر الفضاء
متابعة القراءة
  324 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
324 زيارة
0 تعليقات

الخطاء الشائع وطريق الوسط / وليد جاسم القيسي

غريزة الابوه الطموح للولد ان يكن رجل أمه. والحنان الفطري ان يصلح فلذة الكبد صوره للوالد. فالمهني يحلم ان يرث وريثه ذات المهنه والسياسي يؤسس لخلفه دور المؤسس والقائد الحزبي يتحزب لولده دور القياده الحزبيه والكل يؤيد الجمهوريه لكنهم يسلكون الوراثه الملكيه ويشترك الكل بالخطاء المشترك الذي يعكس سلباً على الخلف والسلف وعلى المجتمع الموروث بالتقاليد السائدة البائدة !! والمعروف ان اولادنا الان ليس كما كنّا زمان يختلفون في الرغبات والطموحات والتطلعات من مكان لمكان بين ايديهم وسائل وبرامج فنيه - علميه تقنيه تخلو من فايروس التقاليد القبليه والطبقية . هم في ود مع ذويهم في الامور الماديه وفي ضد معهم
متابعة القراءة
  271 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
271 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - براء تاريخ الاحتفال بالميلاد / مجيد الحساني
07 كانون2 2019
احسنت التوضيح موضوع جميل
اسعد كامل وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
استاذنا الفاضل محسن حسين المحترم .. بداية اود ان اشكر الله سبحانه وتعا...
محسن حسين وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
مدونة باسمي في الدنمارك في أول ايام السنة الجديدة 2019 خصصت شبكة الاعل...
: - حسين الحمداني العبادي: تعامل ترامب مع العراق بهذه الطريقة سيضر بالعلاقات بين البلدين
28 كانون1 2018
السيادة الوطنية تعني القوة تعني رجال يبنون أوطانهم بكل تجرد ونزاهة فأذ...
: - فريد التضامن العربي.. حبر عن ورق
28 كانون1 2018
صدق من قال اتفق العرب على ان لا يتفقوا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال