وداد فرحان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

سقطت الدكتاتورية وعاشت بغداد / وداد فرحان

لا أعرف من أطلق عبارة ”سقوط بغداد“ على احتلالها، ولا أعلم كيف انتشر هذا المصطلح كالنار في الهشيم حتى أصبح سائدا في الإعلام وعلى ألسن العامة، ربما أريد تشبيهه بـ "سُقُوطُ بَغْدَادَ" وهو الاصطلاح الذي يشير إلى دخول هولاكو الى حاضرة الدولة العباسية وعاصمة الخلافة الإسلامية، بعد أن حاصرها 12 يومًا، فدمرها وأباد معظم سكانها. وما بين الاجتياحين ثمة تقارب وتشابه بالأهداف، في دك معالم الحضارة والعمران وقتل أهلها وإذلالهم. وإذ احترق الكثير من المؤلفات القيمة والنفيسة بعد اضرام المغول النار في بيت الحكمة، اغتيلت العقول العلمية والفكرية بشكل ممنهج خلال الاحتلال الأمريكي وما بعده، فكلا المحتلين فتكا بأهل العلم والثقافة،
متابعة القراءة
  47 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
47 زيارة
0 تعليقات

أعدهم يا نهر/ وداد فرحان

كل شيء يصعب شراؤه، إلا الموت فهو سلعتنا المجانية المتاحة في كل مكان وزمان. شاب في مقتبل العمر يعلن عبر تسجيل فيديوي أنه قرر إغلاق كتاب حياته بالانتحار، الانتحار مجاني في العراق، وأضحت أشكاله فرادى وجماعات. الموت بين الأمواج على مرأى البصر لا يكلف الغرقى سوى صرخات مكتومة لا صدى لها، تغلق الأفواه مياه دجلة، وتنهي الحياة فقاعات حزينة تحمل مأساة وطن تنقلب عبارته في وضح الفرح. أيادي القدر مغلولة لا تصافح الشاهقين للرجوع، وتنسل الأجساد غوصا للتلاشي ف ي قاع النهر، وتطوف الأخرى كالبجعات تراقص الوداع. أي حزن ذلك النحيب الذي يدور بسوارات الانتهاء، وكلمات الوداع مقتادة بأصفاد الألم. هكذا
متابعة القراءة
  82 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
82 زيارة
0 تعليقات

كم من الراحلين غيلة! / وداد فرحان

في ظاهرة باتت واضحة للمتطلع والمنظر والمتابع، أصبح الفكر والكلمة عنصرين يربكان المحيط السياسي الهزيل، لذا وبعيدا عن المتوقع ودون سابق إنذار، تخطفهما الرصاصات بغفلة عن حدسنا، وبغموض يعلو تخميناتنا، وقلق يغزو طمأنينتنا. لقد أضحى الموت ايقاعا متكررا بمقامات مختلفة، فذاك مات بحادث، وهذا بمثقاب، وغيره برصاص الكاتم.  لقد فقد الموت جلاله عندما شاعت ثقافة الرصاصة، حتى كادت تتلاشى منه تلك الهيبة والرهبة التي تلازمه، نقف أمامه بذهول إزاء لونه الذي أضحى باهتا، وإيقاعه الذي خفت وطأته وبردت جذوة صدمته. كلنا نعرف ان دوافع القتل واحدة، مفادها استمالة الجميع بالخوف والترهيب لاتباع ثقافة واحدة وعقيدة متفردة، فأصبح لزاما على الفكر والتفكر
متابعة القراءة
  93 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
93 زيارة
0 تعليقات

بلورة هي الحنكة وقارورة هي الأخلاق / وداد فرحان

هل يصفح الاموات؟ هل ينسى او يتناسى الاحياء؟ في الحياة مواقف شتى ترتبط بالسلوك الحياتي اليومي الذي تتبعه البشرية بتنوعها واختلافها أما باعتدال او وحشية. تسير الاحداث والاهوال وفق خطة سير مقدرة كانت ام مخيرة، تتراكم كندف الثلج على ايام العمر، وتتزاحم المواقف بحسنها وطالحها ، تعثر المسير احيانا وربما تتملص او تزول حسب دوافعها!! ذنب يسامح عليه، وآخر يغتفر، لكن غفراننا لايصل المطلق، لأننا لسنا الله ولا المقدسات التي تتبناها الانسانية في توظيف القدرة على حجب الارتكاز الانتقامي. المرء بحاجة الى الورع وطول البال، مهما اختلفنا واختلفت صيرورتنا الانسانية، كي نتمكن من التجرد الشفاف للانتقال من حدث الى اخر وفق
متابعة القراءة
  84 زيارة
  0 تعليقات
84 زيارة
0 تعليقات

أمانة ضميرية / وداد فرحان

‏‎   ما يراد من حرية الرأي والتعبير هو الايمان بالآراء المختلفة، ووضعها على طاولة النقاش أو في أيدي المتلقي، دون الخضوع لسلطة التقييد أو الإذعان الى نظرية الأمر الواقع.  فالحرية هي نقيض الاستعباد وهي الجرأة في الطرح والتعبير عن الكلمة، بل هي الشجاعة التي لا تقيدها أو ترهبها سلطة الفرض.  كلنا نعرف ان الأصل في الحرية ليس منحة تتكرم بها الظروف المحيطة، ولا ترتبط بالظروف المفروضة لممارستها تحت ذريعة المنهج والالتزام بمسار دون غيره، انها الأصل منذ صرخة الحياة الإنسانية الاولى، عليه يتحتم ممارستها بصورة علنية مباشرة دون شرط أو قيد. إن الكلمة الحرة في ميدانها وممارسة التعبير عنها في
متابعة القراءة
  134 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
134 زيارة
0 تعليقات

هل من جديد؟ / وداد فرحان

لابد من رحيل الوقت والأماني التي باتت في رحم المعقول واللامعقول، وككل من كل، تتهيأ السنة لحزم حقائبها وتعلن الرحيل، لكن أي رحيل وأية حقائب التي تكاد لا تحتوي كل همومها واوجاعها وصفحاتها. هل ستُذرف الدموع على ناصية الوداع ومآقينا جففها النحيب؟  هل ستأخذ كل ما جلبته من يوم إطلالتها المنحوس؟ بل، ربما ستبقى في دوامة تدور حول نفسها مرات ومرات، تصيب مرة وتخيب مرات عدة. وربما تتكدس كل احداثها، فلا تتحملها هوادج السير وتنعى أيامها الباقية جراحات الحزن المتلبد بين فكي الحيرة. هل ستأتي السنة القادمة بجديد ومازالت ببراءتها تنوء بما ستنقله لها السنة البالية؟  هل من جديد؟ سنة مضت
متابعة القراءة
  162 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
162 زيارة
0 تعليقات

النصر يقظة / وداد فرحان

‏   يمر عام على إعلان الانتصار على تنظيم داعش، واكثر من عام على تحرير الموصل، وما زالت المأساة شاخصة أمام الجميع بلا حلول، فلا إعادة إعمار ولا عودة للنازحين، ولا بنى تحتية أو خطة مستقبلية لإعادة عروس العراق الى هودجها.  نحتفل بالنصر ومازالت جثامين الضحايا مستلقية تحت أنقاض المدينة تحمل أسرار النكبة، وكأنما أريد لها أن ترقد بعيدا عن كشف حقائق دخول خفافيش الإرهاب مستدلين بأبي رغال لاغتيال زهورها اليانعة. خيانة بيًنة، تستوجب الاعتذار ويقظة ضميرية لإعادة بنائها لتزهر من جديد، وتصبح شوكة في أعين أعداء الوطن. نحتفل بيوم النصر ونحن نتوج من بين عشر أسوأ دول تتصدر قائمة الفساد
متابعة القراءة
  178 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
178 زيارة
0 تعليقات

"مامـا ميركـل" / وداد فرحان

لم تكن مدججة بالسلاح ولا تلوّح بالعصا، امرأة استطاعت ان تخرج من صلادة الازمات بثمرات ناضجة طرية. عاشت طفولتها تحت خيمة النظام الشيوعي في ألمانيا الشرقية، درست علم الفيزياء وابدعت به، وحصلت على شهادة الدكتوراه لتعمل خبيرة في الكيمياء في كلية العلوم. هي امرأة لاتشبه الا نفسها، تجاوزت المألوف وخطت المسار المختلف عن مسارات نساء التاريخ، ورغم زعامتها لألمانيا الموحدة، ودورها في الاتحاد الأوروبي وإعادة صوت ألمانيا القوي الذي بذلت لأجله الغالي والنفيس والوقت الثمين، إلا انها لم تترك هوايتها في الشعر الغنائي ولا في الطبخ ومشاهدة مباريات كرة القدم. هي القائدة التي تركب دراجتها الهوائية بلا ضجيج ولا مواكب من
متابعة القراءة
  336 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
336 زيارة
0 تعليقات

أمانة ضميرية / وداد فرحان

 ما يراد من حرية الرأي والتعبير هو الايمان بالآراء المختلفة، ووضعها على طاولة النقاش أو في أيدي المتلقي، دون الخضوع لسلطة التقييد أو الإذعان الى نظرية الأمر الواقع. فالحرية هي نقيض الاستعباد وهي الجرأة في الطرح والتعبير عن الكلمة، بل هي الشجاعة التي لا تقيدها أو ترهبها سلطة الفرض. كلنا نعرف ان الأصل في الحرية ليس منحة تتكرم بها الظروف المحيطة، ولا ترتبط بالظروف المفروضة لممارستها تحت ذريعة المنهج والالتزام بمسار دون غيره، انها الأصل منذ صرخة الحياة الإنسانية الاولى، عليه يتحتم ممارستها بصورة علنية مباشرة دون شرط أو قيد. إن الكلمة الحرة في ميدانها وممارسة التعبير عنها في وسائلها المتاحة،
متابعة القراءة
  319 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
319 زيارة
0 تعليقات

هل ماتت الأخلاق؟ / وداد فرحان

يعرف الاغتيال على أنه عملية قتل متعمدة، تستهدف أشخاصا ذوي تأثير في المجتمع، وتكون دوافعه عقائدية أو سياسية أو اقتصادية، ولكن الأشهر منها في الوقت الراهن الاغتيالات ذات الدوافع الانتقامية. وقد تحولت الاغتيالات التي أسميها عمليات الغدر، إلى شكل من العنف المحلي، وأصبحت أكثر انتشارًا واتساعا، وأضحت خطرًا يداهم المجتمع في تصاعد وتيرة الاحتقان والترقب. وفي غياب حكمة الدولة وسلطتها وأجهزتها الأمنية، تزايدت عمليات الغدر، وتنوعت أشكال وسائل تنفيذها وأصنافها، من الحقن القاتلة الى كواتم الصوت، بل وتعدتها الى وسائل التواصل الاجتماعي التي من خلالها تتم عمليات الاغتيال الفكري والسياسي والاجتماعي. ومهما تكون نتائجها، فإنها تسهم في توسعة الشرخ وتعميق التناقض
متابعة القراءة
  337 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
337 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...
شبكة الاعلام في الدانمارك "شبكة الاعلام في الدنمارك" تشارك في مهرجان المربد الشعري
03 آذار 2019
نعم إن هذه المبادرة إشعاعة تضمن الإلتفاف و التضامن الشعوب فيما بينهم، ...
شبكة الاعلام في الدانمارك الطاعة العربيّة العمياء كارثة عمياء / د. كاظم ناصر
25 شباط 2019
احسنت التحليل وبارك الله فيك...تحت غطاء الدين..يستمر الحكام في سلب كل ...

مدونات الكتاب

 موضوع مثير جدا وبه غرابة كبيرة نتيجة ترابط الاحداث التي وقعت في منطقة الشرق الاوسط وكيفية
 بكل برود أعصاب, وإبتسامة تحمل معاني كثيرة, لوزير الدفاع العراقي, الذي يمتثل للإستجوا
لطيف عبد سالم
18 تموز 2014
أفرزت الشعوب على مر العصور وقائع وأحداث، أصبح كثير منها لأهميته القيمية وفاعلية تأثيره في
معمر حبار
15 كانون2 2017
الكتاب بعنوان " مالك بن نبي، ندوات ميزاب"، تقديم الأستاذ محمد بابا علي، الطبعة الأولى 1435
كثيرة هي ترسبات الواقع العراقي فبعد الإنفراج الكبير والشعور بالحرية والديمقراطية التي نشعر
ثامر الحجامي
23 تشرين2 2017
وترجلت من مركبتها العسكرية، لترفع على الرؤوس تطاول العلياء، مصحوبة بنحيب أطفالها اليتامى،
العراق يمتلك ثروات تجعله من اغنى البلدان في العالم ، ولكن كل ثرواته ذهبت الى ارصدة وجيوب ا
حسين رحيم
09 كانون1 2016
في صباي كنت أمضي أوقاتا سعيدة وانا مدد على ظهري وذراعاي معقودتان خلف رأسي وعيناي مغمضتان و
حسين فوزي
30 كانون1 2013
يحتاج وضع العراق إلى حزم ولباقة، قبضة مخملية تمسك الأمور بشكل صحيح يلبي تطلعاتنا في الألفي
وأخيرا مررَ البرلمان الخدمة الجهادية حتف أنوفنا! لو ظلَ بعض المعارضين لصدام حسين في المناف

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق