امال عواد رضوان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

فاطمة يوسف ذياب ترد على قصيدة : إِلَيْكِ أَتوبُ غَمامًا / آمال عوّاد رضوان

عزيزتي آمال.. "سلامي لكِ مطرًا" في ليلةٍ أخيرةٍ مِن عامٍ يتأهّبُ للرّحيل، هذا العامُ الّذي يَشهدُ رعونةَ الزّمنِ في فصولِ الغمام، تقولين: (إلَيْكِ أَتُوبُ غَمَاما)، فتأخذُني حروفُكِ إلى خواءِ زمانِنا المُرّ، حيثُ يتساكبُ عشقًا ووجعًا من بين حروفِ قصيدتِكِ وعريّةِ الفُصول، والمُتعفّرةِ بمَداها الغموضيّ ما بينَ تيهٍ وضياعٍ، وأحاولُ لملمةَ الشّرودِ والمسافاتِ الشّاسعةِ بينَنا، والّتي تُطاردُكِ في انعطافاتِ عطفِكِ اللّا مُتناهي، وعلى إيقاعِ حبّاتِ المطر، تتسربلُني حروفُكِ (المُتسافكةُ) في تَناغُمٍ عاطفيّ، ما بينَ حوّاءَ هنا وخُواءً هناك، وثمّةَ اكثرُ مِن نقطةٍ مُتشاكِسةٍ بخريرٍ حريريِّ المَلمسِ والصّوتِ، يَتغلغلُ بدواخلِنا، يُدغدغُ أبجديّةَ العطفِ والانعطافِ نحوَ مدلولاتٍ لفظيّة، تبدو غائرةً في جوفِ أرضِ ووجدانِ
متابعة القراءة
  79 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
79 زيارة
0 تعليقات

كفر ياسيف تُكرّم أحمد فوزي أبو بكر! / آمال عوّاد رضوان


أقامتْ مُؤسّسة محمود درويش للإبداع، والاتّحادُ القطريُّ للأدباءِ الفلسطينيّين- الكرمل، وجمعيّة أنصار الضّاد أمسيةً احتفائيّةً بالشّاعر أحمد فوزي أبو بكر، وذلك بتاريخ 21-12-2018، في بيت مؤسّسة محمود درويش كفرياسيف، ووسط حضورٍ نخبويٍّ من الأدباءِ والشّعراء والأصدقاء، وقد تولّت عرافةَ الأمسية عايدة مغربي، وبعد أن رحّب علي هيبي الناطق بلسان الاتحاد بالحضور، وبكلمةٍ حولَ الاتّحاد وأهدافه ومنهجه، كانتْ مداخلة مستفيضة لد. سامي إدريس حول شعر أحمد فوزي أبو بكر، ثمّ تخلّلت الأمسية قراءاتٌ شعريّة لكلّ مِن: يحيى عطالله، يوسف إلياس، هشام أبو صلاح، وحسين حجازي، وقراءات للمحتفى به، وفي نهاية اللّقاء قدّم الاتّحاد القطريّ للأدباء الفلسطينيّين الكرمل ومؤسّسة أنصار الضّاد درع تكريم
متابعة القراءة
  88 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
88 زيارة
0 تعليقات

فِي مَهَبِّ رَصِيفِ عُـزْلَـةٍ!/ آمال عوّاد رضوان

الْمَجْهُولُ الْيَكْمُنُ .. خَلْفَ قَلْبِي كَمْ أَرْهَبُهُ .. يَتَكَثَّفُ وَهْمًا عَلَى .. حَوَافِّ غِلَافِهِ أَخشَاهُ يَحْجُبُ بِرَائبِ غَيْمِهِ أَقْمَارَ حُلُمِي أَنْ تَتَطَاوَلَ يَدُ عَقْلِي تَهُزُّنِي .. تُوقِظُنِي بِلُؤْمٍ سَاخِرٍ مِنْ سَكْرَاتِي الْهَائِمَةِ كَيْفَ أَمنَحُكَ قَلْبِيَ الْآنَ وَقَدِ اخْتَطفَتْهُ مَلَائِكةُ الْحُبِّ إِلَى فُسْحَةٍ فِي الْعَرَاءِ؟ * كَيْفَ لَهَا أَنْ تَهْدَأَ ذَبْذَبَاتُ الرَّغَبَاتِ حِينَ تَتَمَاوَجُ فِي فَضَاءَاتِ الْخَيَالِ ؟ كَيْفَ وَصَدَاها يَشُقُّ حِجَابَ الْإِرَادَةِ وَتَرْكُنَ حِيَالَهَا عَاجِزًا .. شَارِدَ الرُّوحِ ! * آهٍ .. مَا أَشْقَاهَا الْمَرْأَةُ حِينَ تُسَاقُ مُقَيَّدَةَ الرَّغْبَةِ إِلَى زِنْزَانَةِ أَحْلَامِهَا الْمُسْتَحِيلَةِ كَأَنَّ الشَّوْقَ يَرْمِي حُورِيَّاتِ الْأَحْلَامِ فِي سَحِيقِ هَاوِيَاتِهَا يُهَجِّنُ وِلَادَاتٍ رَهِيبَةٍ يَتْرُكُهَا أَجِنَّةَ حُبٍّ عَلَى ثَدْيِ انْتِظَارِهَا *
متابعة القراءة
  42 زيارة
  0 تعليقات
42 زيارة
0 تعليقات

كَمْ بِتُّ أَسْتَجْدِي مُحَالَكِ! / آمال عوّاد رضوان

  وَتَتَوَغَّلِيـــــــــــــــــــنَ بِــــــــــــي!؟ يَا مَنْ بِلَوْنِ أَمَانِيكِ تَشَرْنَقَتْ دوَّامَةُ احْتِرَاقِي تَـــتَــــشَــــاكَــــى فِي قَطْرَةِ زَمَنٍ شَجِيٍّ! *** بشَجَنٍ مُشَاغِبٍ نَمَّشْتِ عَلَى صَلِيبِي نَمْنَمَاتِ رُوحِكِ وَفِي مَكَامِنِ جَنَّتِي! *** أَنَا مَنْ أَحُومُ عَلَى شفَتَيْ آهَةٍ مِنْ عَهْدِ فَقْدِي الطُّوفَان تَاهَ فِرْدَوْسُ حَرْفِي فِي غَيْبُوبَةِ غَمَامٍ مَغْمُوسٍ بِدَوَاةِ حُلُمٍ رَمَادِيِّ الأَجْيَالِ يُنَاغِي خَتْمَ قَزَحِكِ الْمُقَدَّس! *** قَرَابِينُ رَسَائِلِي تَشَدَّقَتْ بِنُورِ الْخَيَالِ تَرَتَّقَتْ أَرَقًا عَلَى أَرْفُفِ صَمْتِكِ! *** ضُلُوعُ أَبْجَدِيَّتِي تَمَرَّدَتْ .. عَلَى مُرُوجِكِ الزُّمُرُّدِيَّةِ أَنْبَتَتْ أَجْنِحَةً شَيْطَانِيَّةً عَلَى مُنْحَنَى رَوَابِيكِ أَتَهَبُ مَلَكُوتَ الْعَدْلِ فِتْنَةَ انْبِعَاثٍ؟ *** مَا أَشْقَاني تَخُونُنِي إِلَيْكِ .. خُطَايَ الذَّائِبَةُ! أَتُرَاهَا جِنِّيَّة سَحَابِكِ تَرْفُلُ بِمَلاَمِحِكِ الْعَصِيَّةِ أَم تَلُوذُ بِشَامَةِ حَنِينٍ ..
متابعة القراءة
  95 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
95 زيارة
0 تعليقات

إصْدَارُ ديوان- أَتُـخَـلِّـدُنِـي نَوَارِسُ دَهْشَتِك؟ (كُنْ عَظِيمًا، لِيَخْتَارَكَ الْحُبُّ الْعَظِيمُ..) .. مي زيادة


هذا ما استهل به الناقد العراقي علوان السلمان مقدمته التي جاءت بعنوان رَسَائِلُ وجْدَانِيَّةٌ لديوان "أَتُـخَـلِّـدُنِـي نَوَارِسُ دَهْشَتِك؟" رَسَائِلُ وَهِيب نَدِيم وِهْبِة وآمَال عَوَّاد رضْوَان، والصادر في الثامن من أكتوبر 2018 عن دار الوسط للنشر في رام الله. يتألف الكتاب (أَتُـخَـلِّـدُنِـي نَوَارِسُ دَهْشَتِك)، والذي صمم غلافه بشار جمال، من 36 رسالة، منها 18 رسالة للأديب وهيب نديم وهبة، و18 رسالة ردًّا عليها للشاعرة آمَال عَوَّاد رضْوَان، في كتاب من القطع المتوسط بواقع 186 صفحة . وقال الناقد علوان السلمان في مقدمته: إنَّ بثَّ الوجدانِ بعوالِمِه المُؤطّرةِ بشغفٍ على ورقِ القلبِ وحِبرِ الوجْدِ يعني؛ تحقيقَ الرّسالةِ لطرفٍ يَحتلُّ مديّاتِ الرّوحِ، بصِفتِها النّاطق
متابعة القراءة
  190 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
190 زيارة
0 تعليقات

تحليلُ قصيدة "بِرْفِيرُ غُرُوبِكِ"! للشاعرة آمال عوّاد رضوان


أوّلًا: النّصّ مهداة إلى شرقِنا اليتسربلُ برفيرَ غُروبٍ/ في مهرجانٍ دمويٍّ ليسَ يُحَدُّ! بِرْفِيرُ غُرُوبِكِ! مَذْهُولًا.. تَقَافَزَ بِرْفِيرُ غُرُوبِكِ يَتَقَمَّزُ .. بِحِذَاءِ غُرْبَتِي وَفِي شِعَابِ غصَّةِ اضْمِحْلاَلِي تَسَرْبَلَ .. مَلاَمِحَ فَجْرٍ طُفُولِيٍّ كَمْ أَخْفَقَ .. بِخَطْوِهِ الْفَصِيحِ! ***** خِنْجَرُ يَقَظَتِكِ .. المُذَهَّبَةِ بِأَقْمَارِكِ غَــيَّــبَـــنِــي فِي مَنَافِي لَيْلٍ أَعْزَلَ مَجْبُولٍ؛ بِغُبَارِ حُلُمٍ بَرِّيٍّ بِنُورِ خَيَالٍ كَسِيحٍ وَبِحَلِيبِ أَرَقٍ .. تَكَلَّسَ عَلَى نَهْدِ أَبْجَدِيَّةِ نُعَاسِي! ***** كَمَاكِ.. وَمِنْ عَيْنِ سَمَائِكِ قُرْصُ فَرَاغِكِ أَ شَ عَّ نِ ي بَتلاَتِ مَسٍّ مُقَدَّسٍ يَلْجُمُ .. ثَرْثَرَةَ لِسَانِي الثَّقِيلِ! ***** يَا مَنْ بِقَبْضَةِ فَقْدِكِ .. الْمَسْفُوكِ بِي أَرْخَيْتِ .. صَمْتَ إِغْرَائِكِ عَلَى ثَغْرِ غَدٍ حَالِمٍ كَمْ غَفَا
متابعة القراءة
  331 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
331 زيارة
0 تعليقات

وَمَضَاتٌ شِعْريّةٌ فلسطينيّةٌ عراقيّة بين آمال عوّاد وفائز الحداد!


القبطان وقد أزفَ الطريق إلى الرحيل إلى التشرذم والعويل إلى المتاهةِ بربريًّا قاتلًا يرثي القتيل .. يا أيها القبطانُ .. قبضتكَ الرماح وسلاحُ أعينكَ الرياح تبقى على مرِّ المرافئِ غازيًا ومغامرًا ومقامرًا ومهاجرًا.. هل ضعتَ في حدسِ المغادرِ للشقيق .. وتحنُّ للجرحِ العتيق؟؟ كمغرقٍ صلى على جسدِ الغريق فلا يغرّكَ في البراءة من رقيق !! لا عشقٌ يبقى.. لا حبيبٌ ولا رفيق !؟ واحذر.. فأوّلُ خائنيكَ هو الصديق يا مُدمنًا للنارِ لن تدمي الزمان وإنما تُدمى ويأكلك الحريق أنا سائلٌ .. ما تلك موجات الهوى النزقِ القبيح.. أيا الجميل ؟؟! وما في جعبة الشعر البخيل؟؟!. اطرق جناح اليم صقرا نافرا كي
متابعة القراءة
  509 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
509 زيارة
0 تعليقات

أَنَا بَــحْــرُكِ الْــغَـــرِيـــق!/ آمال عوّاد رضوان

وَحْدَهَا تَفَرَّدَتْ بِرَاعِيهَا .. وَمَا تَفَرَّدَ بِهَا خِرَافُهُ .. كَثِيرَةٌ هَيَّأَ لَهَا .. طُقُوسَ الطَّرْحِ وَرَدَّهَا .. عَلَى أَعْقَابِ مَرَارَتِهَا تَجُرُّ أَذْيَالَ كِبْرِيَائِهَا.. ! *** كضَحَيَّةٍ اعتْتَكَفْتِ.. وَمَا حَقَدْتِ! انْسَحَبَتِ بِلَا سَحابٍ.. وَاحْتَمَيْتِ .. بِحمَّى صَمْتِكِ تُهَدْهِدِينَ قَلْبَكِ الْكَسِيحَ .. بِمَزَامِيرِ اسْتِغْفَارِي! *** يَا الْمُتَسَلِّلَةُ .. كَشُعَاعٍ وَحْشِيٍّ إِلَى أَقْفَاصِ سَعْدِي ضَمِّخِينِي .. بِرِيحِ مَلَائِكَتِكِ دَحْرِجِي النُّورَ .. عَنْ عَيْنِ دَهْرِي الْأَعْوَرِ! أَيْقِظِي رَجَائِيَ الْـغافـِيَ .. فِي غَيْمِكِ! اِقْرَعِي أَجْرَاسَ قَلْبِي .. بِرَنِينِ غَيْثِكِ! خَبِّئِينِي جَمْرَةً .. فِي صَدْرِ عَتْمَتِكِ! غَيِّبِينِي فِي عَيْنَيْكِ .. دَمْعَةً وَدَعِينِي أَحِنُّ.. أُجَنُّ وَلا أَكِنُّ.. فِي عُرْيِ عَصَافِيرِكِ! *** يَا مَنْ أَسْـتَـغْـفِـرُكِ .. وَتَـسْـتَـغْـرِبِـيـن! كُونِي ضَبَابِيَ
متابعة القراءة
  432 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
432 زيارة
0 تعليقات

بِرْفِيرُ غُرُوبِكِ! .. / امال عوّاد رضوان

مَذْهُولًا.. تَقَافَزَ بِرْفِيرُ غُرُوبِكِ يَتَقَمَّزُ .. بِحِذَاءِ غُرْبَتِي وَفِي شِعَابِ غصَّةِ اضْمِحْلاَلِي تَسَرْبَلَ .. مَلاَمِحَ فَجْرٍ طُفُولِيٍّ كَمْ أَخْفَقَ .. بِخَطْوِهِ الْفَصِيحِ! ***** خِنْجَرُ يَقَظَتِكِ .. المُذَهَّبَةِ بِأَقْمَارِكِ غَــيَّــبَـــنِــي فِي مَنَافِي لَيْلٍ أَعْزَلَ مَجْبُولٍ؛ بِغُبَارِ حُلُمٍ بَرِّيٍّ بِنُورِ خَيَالٍ كَسِيحٍ وَبِحَلِيبِ أَرَقٍ .. تَكَلَّسَ عَلَى نَهْدِ أَبْجَدِيَّةِ نُعَاسِي! ***** كَمَاكِ.. وَمِنْ عَيْنِ سَمَائِكِ قُرْصُ فَرَاغِكِ أَ شَ عَّ نِ ي بَتلاَتِ مَسٍّ مُقَدَّسٍ يَلْجُمُ .. ثَرْثَرَةَ لِسَانِي الثَّقِيلِ! ***** يَا مَنْ بِقَبْضَةِ فَقْدِكِ .. الْمَسْفُوكِ بِي أَرْخَيْتِ .. صَمْتَ إِغْرَائِكِ عَلَى ثَغْرِ غَدٍ حَالِمٍ كَمْ غَفَا بِشِرْيَانِ وَرْدِكِ النَّرْجِسِيِّ! ***** كَيْفَ أَعْتَكِفُنِي وَأَبَاطِرَةُ ضِيَائِي الأَحْوَلِ تَــتَـــهَـــجَّــــى مَبَاهِجَ غُمُوضِكِ؟ ***** أَتَتْلُوكِ مَزَامِيرَ
متابعة القراءة
  462 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
462 زيارة
0 تعليقات

الانزياحُ والصُّورُ الفنّيّةُ في قصيدة مَــنْ يُـدَحْـرِجُ ..عَـنْ قَـلْـبِـي .. الضَّـجَــرَلآمال عوّاد رضوان

بقلم النّاقد: عبد المجيد عامر اطميزة أوّلًا: النّصّ مَــنْ يُـدَحْـرِجُ.. عَـنْ قَـلْـبِـي.. الضَّـجَــرَ/ آمال عوّاد رضوان هَا رُوحِي تَغْسِلِينَهَا .. بِأَحْلَامِكِ الْوَرْدِيَّةِ وَمَغَاوِرُ خَيْبَتِي .. تَطْفَحُ بِغُرْبَةٍ.. بِرُعْبٍ.. بِفَرَاغٍ! أَنَا الْمَلْهُوفُ لِرَصَاصَةِ حُبٍّ يُشَنِّجُنِي دَوِيُّهَا أَنَّى لِي أَتَّكِئُ.. عَلَى جَنَاحِ فَرَاشَة؟ ***** لَــعْــنَــةٌ رَشِــيــقَـــةٌ تُـــهَـــادِنُـــنِـــي .. تُـنَــاوِرُنِــي أَتَــصْــلِــبُــنِــي عَلَى شِفَاهِ سَحَابٍ دَمَوِيٍّ .. يَتَرَبَّصُ بِي؟ ***** أَيَــا صُــعَــدَاءَ عِــشْــقِــي بَوْحِي.. وَرْدٌ جَرِيحٌ عَلَى سِيَاجِ رَبِيعِكِ لَا يَحُدُّهُ نَزْفٌ وَلَا يَلُفُّهُ وَدْعٌ .. وَلَا حَتْفٌ! وَأَنْتِ وَدْعِي وقَدَري! أَنْتِ وَدَعِي وَسَكَنِي! كَنُبُوءَةٍ وَادِعَةٍ .. فِي تَمَامِ الْأَزْمِنَةِ تَـبْعَثِينَني شَهْوَةً .. فِي لُغَتِكِ الْيَانِعَةِ! ***** أَيَا مَعْصِيَتِي الْمُبَارَكَةُ رُحْمَاكِ أَطْفِئِي يَأْسِي.. بِنُورِكِ الْمُقَدَّسِ
متابعة القراءة
  430 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
430 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - براء تاريخ الاحتفال بالميلاد / مجيد الحساني
07 كانون2 2019
احسنت التوضيح موضوع جميل
اسعد كامل وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
استاذنا الفاضل محسن حسين المحترم .. بداية اود ان اشكر الله سبحانه وتعا...
محسن حسين وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
مدونة باسمي في الدنمارك في أول ايام السنة الجديدة 2019 خصصت شبكة الاعل...
: - حسين الحمداني العبادي: تعامل ترامب مع العراق بهذه الطريقة سيضر بالعلاقات بين البلدين
28 كانون1 2018
السيادة الوطنية تعني القوة تعني رجال يبنون أوطانهم بكل تجرد ونزاهة فأذ...
: - فريد التضامن العربي.. حبر عن ورق
28 كانون1 2018
صدق من قال اتفق العرب على ان لا يتفقوا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال