د.يوسف السعيدي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

السلام عليك يا سور الوطن.. / د.يوسف السعيدي

في أفران عالية الحرارة..يسخن الحديد ليستخرج منه الحديد الزهر ..نقيا…صلباً…مثلما نيران المعارك تصهر الرجال من جيشنا العراقي الحبيب في اتونها ليخرجوا أكثر نقاءً …واشد صلابة…. فالسلام على جيشنا الغالي.. الذي علمنا أن نخوض لهيب الحياة المستعر لنكون أكثر صلابة في مواجهة الخطوب …كما علمنا بأن الانقياء من الناس ..هم الحديد الذي لا يفل…. السلام على جنود الهور…والجبل… والصحراء من أشراف العراقيين ضباطا ومراتب من الذين نسوا وجلهم في ريعان الصبا …أن يتملوا وجوه العذارى من حولهم …وبدلا من حب بثينه …وسعاد …والرباب….امتلأت قلوهم بهموم العراق المظلوم ووضعوا لصق صدورهم آمال العراقيين وأحلامهم في وطن آمن …حر….فدرالي…مزدهر..خال من الارهابيين من القاعدة وداعش
متابعة القراءة
  73 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
73 زيارة
0 تعليقات

الرجل الذي يستحي...والذي لا يستحي..إشارة سابقة / د.يوسف السعيدي

ليس الحياء صفة نسائية وحسب فمثل هذا الحياء يتصل بالمرأة، وتقرره مرحلة معينة من التطور الحضاري، من حيث ماذا تلبس، وماذا تقول، وكيف تنظر، وبأي درجة من الصوت تتحدث... الى آخره من الأمور التي في بعضها الحصانة وفي غيرها الغنج أو (الدلع) أو حتى الاغراء... لكن الحياء ينبغي ان يكون ايضا فيما أدعي من صفات الرجال وان كان حياء الرجال مختلفا تماما عن حياء النساء... فالرجل الذي يعلن ما يعتقد انه صحيح، ودون ان يظهر شيئا ويخفي غيره على النقيض... ان مثل هذا الرجل يستحي ان يكون ذا وجهين احدهما ظاهر والآخر مخفي... والرجل الشجاع في الفعل وفي القول أنما يستحي
متابعة القراءة
  65 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
65 زيارة
0 تعليقات

سياسيون.... وبلابل هذا الزمان / د.يوسف السعيدي

ان ملك البلبل لسانا فهو ذهبي الصدح وماسي اللحن لان لسانه قليلا ما يصدح ... ويصمت كثيرا حتى يكون اخرس اللسان فامتلك اذان سامعيه ... بلسانه الصغير ... وقلة الفاظه .. فلا يملك شفتان بل لسان فقير.. افقرته الكلمات ... واغنت لحنه قلة الترانيم فارهف الاحاسيس ... ولعن شفافية الكلام .. بقليل نادر .. وجميل زاخر فما لهم لا يعقلون ... من بلبل فتان ... يطير في البستان باعذب الالحان ويتكلمون ويتكلمون في بلبلة ليس لها قرار .. للحق مجافية .. وللسلطان تصدح والناس يسمعون ... بلابل هذا الزمان ... في الصحف يكتبون .. في الفضائيات يجترون لحنا واحدا ... يرضي
متابعة القراءة
  51 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
51 زيارة
0 تعليقات

ثقافة (الفساد) في العراق / د.يوسف السعيدي

لقد أصبح الفساد المتحكم فى المجتمع والمفروض عليه.. ثقافة جديدة ...يطلق عليها ثقافة الفساد.. وهى تعنى قبول افراد المجتمع بصفة عامة لكل حالات الفساد... سواء كانت صغيرة او كبيرة واقتناعهم بوجود الفساد والتعايش مع صوره وأنماطه المختلفة ....بل وإفساح المجال لها ، واصبح الفساد ظاهرة طبيعية ..يتوقعها المواطن فى كافة تعاملاته اليومية... والاخطر من ذلك المسؤول الفاسد.. هنا يكون اكبر من القانون.... وفى كثير من الاحيان لا تتم مساءلته او معاقبته بل يحاول ترسيخ هذه الثقافة بخلق وعى زائف لدى المواطنين ...بإقناعهم انه ليس فى الإمكان أفضل مما كان ....وان الحكومة لا تخطىء ... وإن كثيرا ما يتم تبرئة بعض المتورطين
متابعة القراءة
  72 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
72 زيارة
0 تعليقات

هذا الفصيل السياسي المشاغب ...اعادة وتذكير / د.يوسف السعيدي

في زمن ما بعد سقوط الطاغيه، ظهر في المشهد السياسي فصيل جديد تظنه منظَّما.....! متنامي العدد.. كثيف العدة.. قليل الوفاء في تعاطيه مع الأخر.. فاقد للمصداقية بشكل فاضح .. عالي النبرة في لغته وسياسة بعض اعضائه الكيدية.!؟ بعض أعضائه من المحترفين في حين أن الغالبية من أنصاف الموهوبين الذين يعملون أي شيء من أجل الوصول أو الشهرة..! من بين أعضاء هذا الفصيل من يعمل متطوعاً من تلقاء نفسه.. ومنهم من يعمل عن طريق مؤسسات التحكم المختلفة...!؟ القاسم المشترك بين أعضاء هذا الفصيل الاقصائي العلني هو كونهم جميعاً لا يختلفون عن ـ ابن تيمية ـ في شيء فهم يكفّرون الناس فكرياً، أو
متابعة القراءة
  72 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
72 زيارة
0 تعليقات

خير الانام...في مولده الاغر / د.يوسف السعيدي

ترددت في صياغة ألفاظي..قبل أن يأذن البيان لمدادي الوجل ..ليرتقي سدة السنا ذاكراً نور الكوكب الهاشمي...مجلجلاً في ميادين الذكرى ألعطره ليطيب وقعاً على القلوب في خروجه من كهوف ألصياغات ألبلاغيه يحلق روضاً قشيباً نازعاً آفاق الكلمات شذاًُ عنبرياً..وحيث يسطر يراعي سفرَ خير الأنام في مولده الأغر...في ربيع الكرامات وغيض البحر الخضم وشمس الكمال في عليائها .. تمتص حشاشاتها لتفنيها هدياً على مسالك العابرين لدرب الرسالة ألمحمديه..وهم على قلتهم كالأعمدة تنفرج فيما بينها قسمات الهياكل وترسوا على كواهلها أثقال المداميك لتومض من فوق مشارفها قبب المنائر ...وأنهم في كل ذلك كالرواسي تتقبل هوج الأعاصير وزمجرة السحب لتعكسها من مصافيها على السفوح ..خيرات..رقيقة..رفيقة
متابعة القراءة
  126 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
126 زيارة
0 تعليقات

الصراخ ..والاغلبية الصامتة / .يوسف السعيدي

في اليابان المتقدمة جداً مسابقة لأعلى صرخة، والفائز يأخذ جائرة وسط جو من اللهو النادر والفرحة التي تتحول إلى وقود يشعل العمال حماساً للعمل والإنتاج، هنا لدينا مبارزات سديمية في الصراخ والتذمر ليس لها موسم أو فائزون بالمراكز الثلاثة الأولى، أو فئات عمرية وطبقات عليا أو سفلى، والأخطر لا يوجد لهذه الحالة من التآكل مدير للمسابقة....المبارزة مستمرة طالما يوجد إقبال جماهيري متواصل لا يعرف الراحة، والأكثر نشاطاً هو ا لذي يحصد الجوائز بعد كل جولة حتى يسقط من التعب... ليأتي من بعده اللسان الجديد ليأخذ مكانه ويجري عليه ما جرى على سلفه، لقد أصبحت الحبال الصوتية هي الجزء الحيوي والفاعل في
متابعة القراءة
  174 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
174 زيارة
0 تعليقات

فن الحكم .. وفن المعارضه.. وماذا بعد؟ / د.يوسف السعيدي

تحولات النظم عملية مستمرة، وليس هنالك من بقاء لنظام لفترة معقولة... اما السبب فهو عندما يكون العقل السياسي والنظام السياسي لا يتسعان لروح العصر ومتطلباته، ولا ينسجمان مع التحولات الاجتماعية.. فان النظام السياسي بدلاً من ان يتغير تبعا للمتغيرات فانه يتمحور حول ذاته، ويتحجر، ثم لا يلبث ان ينضغط فينهار.. واذ ذاك لا فائدة من البطش، واجهزة المخابرات مهما تعددت ومهما توفرت لها من حرية انتهاك حياة المواطن، وامكانات مادية فكل نظام يريد البقاء يجب ان يتصف بالداينميكية، ويستجيب للحاجات الاجتماعية في تصاعدها، وللظروف المحيطة بالبلاد في تصيرها الدائم... واذا ما انهار النظام بقوة داخلية فهذا امر طبيعي ولكن حتى لو
متابعة القراءة
  166 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
166 زيارة
0 تعليقات

لا زالوا يكتبون / د.يوسف السعيدي

منذ بدء الخليقه...كانت الكلمه...وكانت الكتابه...وقبل الجميع كان الحرف...عبر التاريخ...وصفحاته...في النور والعتمه...... ولقد ظل العديد من كتابنا وصحفيينا في زماننا الحاضرمنبهرين ازاء اعصار التغيير العراقي الصاعق الذي قدم عليهم فجأة ...وبعجاله...وفي غفلة منهم..حيث السقوط الصدامي السريع بعد ان كانت الشعارات المفروضه عليهم في ظل استلاب كامل للاراده والتعبير ..حيث كانت كل الاشياء الخاطئه تكتب وتقال وكل الاشياء الصحيحه قيلت بشكل خاطيء...اما من بقي منهم بعيداً عن ماكنة الابواق المجلله لنظام العفالقه المجرمين ...فقد مضوا وقد استباحتهم وطحنتهم لاحقا رحى زخم الاحزاب التي كانوا هم وقودها بعد ان استلب نظام الصداميين الدمويين كل امالهم ..واحلامهم ..وطموحاتهم ...انهم جيل كامل ...تائه ... ضيعته حماقات
متابعة القراءة
  215 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
215 زيارة
0 تعليقات

هذا الدم العراقي...الشعارات والمأساة / د.يوسف السعيدي

لم يشأ الشهر المنصرم الا ان يودعنا بمشهد الدم العراقي وهو يمارس هوايته الابدية، منذ أن كان الدم ومنذ أن كانت ارض الرافدين ومنذ أن كنا.. يسيل في الشوارع بجبروت البقاء الأخير مؤكدا على هويته الإنسانية أولا، والوطنية ثانيا، والمأساوية دائما، ومؤكدا قبل كل هذا ربما على مصيره لدى الاخرين ابدا . هو الدم العراقي الذي يسيل الآن كما سال بالأمس ويسيل غدا، بذات اللون والشكل، بذات الاسم والعنوان، ومن ذ ات المنبع لأنه الى ذات المصب .. .حيث مأساتنا العراقيه وجرحنا الغائر. والنقطة السوداء في ضمائرنا مهما كبرنا .. .مهما صغرنا. ارض الرافدين ما زالت دما يسيل في الشوارع ......،
متابعة القراءة
  232 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
232 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - براء تاريخ الاحتفال بالميلاد / مجيد الحساني
07 كانون2 2019
احسنت التوضيح موضوع جميل
اسعد كامل وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
استاذنا الفاضل محسن حسين المحترم .. بداية اود ان اشكر الله سبحانه وتعا...
محسن حسين وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
مدونة باسمي في الدنمارك في أول ايام السنة الجديدة 2019 خصصت شبكة الاعل...
: - حسين الحمداني العبادي: تعامل ترامب مع العراق بهذه الطريقة سيضر بالعلاقات بين البلدين
28 كانون1 2018
السيادة الوطنية تعني القوة تعني رجال يبنون أوطانهم بكل تجرد ونزاهة فأذ...
: - فريد التضامن العربي.. حبر عن ورق
28 كانون1 2018
صدق من قال اتفق العرب على ان لا يتفقوا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال