زيد الحلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ميادة المبارك ..صوت شعري يتحدث عن الغاطس الوجداني !/ زيد الحلي


يعرف الزملاء ، انني لم اجنح الى من يظهر فجأة في المشهد الثقافي ، شعرا او ادباً او فناً ... الخ ، انما اعمل وفق تراكم المعرفة من خلال المتابعة الدؤوبة لأعماله واستمرار تواجده ، وعطاءاته وتنوعها ، ونهجه .. وهذا ما سرت عليه منذ عقود .. والشاعرة الشابة " ميادة المبارك " لم تخرج عن هذا الاطار ، فمنذ اهدائها لي ديوانها ( لك .. تفاصيل المطر ) الصادر في دمشق العام 2018 ، اجدها تجتهد في الاطار الشعري ، وتسعى للمشاركة في المنتديات الادبية والمهرجانات الشعرية ، وتسجل في تلك المشاركات حضورا متميزا ، ومداخلات تنبئ بميلاد صوت شعري
متابعة القراءة
  133 زيارة
  0 تعليقات
133 زيارة
0 تعليقات

سرمك ظاهرة نقدية بإمتياز! / زيد الحلي

كتبتُ يوما ، ان ظاهرة الكاتب والناقد العراقي د. حسين سرمك ، ستبقى عصية على الدراسة ، والغوص في أعماقها ، فهي تتسارع في الإبداعات ، وغزارة في الانتاج ، وتفرد بالرؤى ، بحيث يصعب اللحاق بها ، او مسك ( بعض ) جوانبها .. كونها معجونة بالمرئي واللامرئي .. واظن انها في لاحق السنين ، ستكون مدارا لدراسات اكاديمية ، وعنوانا لمراكز ابحاث .. قد يتهمني البعض بأنني اكتب بعواطفي ، قبل قلمي .. ولهذا البعض ، ادعوهم ان يبحثوا في نتاجات الكاتب والناقد ، ثم يتحدثوا بضمير نقي عن د. حسين سرمك .. صدر له في النقد 32 كتابا
متابعة القراءة
  107 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
107 زيارة
0 تعليقات

أبو الطيب المتنبي .. العراقي المهمل ! / زيد الحلي

لا زال الحديث عن قضاء النعمانية ، يجرني الى جوانب اخرى ، ربما هي الجانب الاكثر اهمية ، فبعد ان تناولت في عمودي الاسبوع الماضي قضايا سوء الخدمات التي تعانيها المدن التي مررت بها ، وصولا الى النعمانية ، اعود هذا الاسبوع الى قضية اساسية، لا تتعلق بهذا القضاء الجميل فقط ، انما تشمل العراق والوطن العربي برمته، وهي الاهمال الكبير لمرقد شاعر شعراء العرب (ابو الطيب المتنبي) العراقي الاصيل، ابن الكوفة الذي استنشق هواء بغداد سنوات عدة ، وانتهت حياته مقتولاً على تربة النعمانية .. فهذا الشاعر الذي اعجز عن وصفه كونه نادرة زمانه ، وأعجوبة عصره ، ينام نومته
متابعة القراءة
  93 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
93 زيارة
0 تعليقات

مصطفى أمين في عطلة العيد ! / زيد الحلي

دائما اتساءل ، لماذا نحن من الافراد والدول التي لا تذكر مبدعيها ، او تستذكرهم إلا في مناسبات ” يتيمة “؟ .. والامر ذاته ، نجده في وسطنا الصحفي والاعلامي ، فلا نأتي على ذكر اصحاب الاقلام المهمة ، وشخصيات المبادرات في مشوارها الفني باستثناء اشارة هنا ، او هناك ، دون الغوص في الفحوى والمضمون .. وهذا قصور ، نسجله على انفسنا ، واتمنى ان يكون القادم من الايام والسنين اكثر وفاء لمن اعطوا ، فطواهم النسيان ..  عطلة العيد كانت اربعة ايام ، ثم اضافت لها ” اقدار” العطل التي نعرفها فأصبحت عشرة ايام ، بعضنا استغلها في السفر
متابعة القراءة
  99 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
99 زيارة
0 تعليقات

ارفض هذا القرار ! / زيد الحلي

عجيب امر الحكومة العراقية ، فقبل خمسة اشهر منصرمة ، اكدت انها لا تؤيد وجود مفتشين عامين في الوزارات ، كون تجربتهم لم تفض الى القضاء على الفساد المالي والاداري ، بل ان بعضهم ، كان مساعدا على الفساد .. واليوم ، تصدر امرا ديوانيا مثيرا للاستغراب ، بتدوير المفتشين العموميين الحاليين ، فاستبدل زيد بعمر! وزاد من الموضوع غرابة ، ان تشمل في امرها الديواني ، تعيين مفتشا عموميا لأهم مرفق سيادتي ، هو بيت المال العراقي ، واعني به البنك المركزي العراقي ، رغم ان البنك هيئة مستقلة ، وغير مسموح بتدخل اي شخص او الحكومة بعمله وسياسته النقدية
متابعة القراءة
  152 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
152 زيارة
0 تعليقات

ماذا إقترحتُ على د. برهم صالح ؟ / زيد الحلي

  وجدتها فرصة مناسبة، وانا وجها لوجه مع رئيس الجمهورية د. برهم صالح، ظهر الخميس الماضي، ان اطرح موضوعا، في غاية الاهمية يخص الصحافة العراقية، التي بدأت تنحسر يوما بعد يوم، وتتقلص صفحاتها بين مدة واخرى ، وبعضها آثر الانسحاب بهدوء، من ساحة الاصدار اليومي، بعد ان سحقت الاخضر واليابس من مدخرات اصحابها او رؤساء التحرير، وزادت مساحة وحجم البطالة بين الزملاء الصحفيين .. بسبب استئثار (صحيفة او اثنتين او ثلاثة فقط) بمعظم الاعلانات الرسمية ا و الترويجية، لاسيما تلك تصدر عن الوزارات والهيئات والمؤسسات غير المرتبطة بوزارة، وترك الصحف الاخرى في موقع المتفرج..!  اقترحتُ على السيد الرئيس، وسجل اقتراحي في
متابعة القراءة
  165 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
165 زيارة
0 تعليقات

أمانة بغداد .. رأيكم لطفاً ! / زيد الحلّي

الحديث الرئيس هذه الايام ، عند المواطنين الذين يقطعون شارع ” صلاح الدين ” متوجهين الى شارع المطار ، لاسيما من سكان العامرية والخضراء وحي الحسين ، وغيرها ، هو استغرابهم من الحال الذي وصل اليه هذا الشارع ، الذي انتهت من ترميمه واكسائه امانة بغداد ، قبل اسابيع فقط ، ثم عاد ت الية الاخاديد ذاتها ، بل أكثر ، خصوصيا المنطقة التي تقابل كلية الرشيد ، وتقاطع دور الضباط / حي العامل .. ترى : ماهي الاسباب التي ادت الى ” خراب ” الشارع ذاته بعد مدة قصيرة جدا من اصلاحه .. ومن هو مسؤول عن ذلك ؟ ننتظر
متابعة القراءة
  189 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
189 زيارة
0 تعليقات

رسالة في العلن إلى الأصدقاء !! / زيد الحلّي

لا اقول جديدا ، حين اذكر ان الماء الراكد لا ينشئ نهرا ، فمن البديهي ان ميزة الأنهار هو تدفق موجاتها ، وتجدد مياهها ، حتى تستمر عذوبتها الذائبة في نقائها .. والأمر نفسه مع الأصدقاء ، ففيهم من يدعي الصداقة الحقة ، فيما هو مثل ماء راكد ، يتحرك حينما تستجد له حاجة عندك ، وفيهم من يتصيد المناسبات ، مؤكدا انه نهرا ، رقراقاً ، لكنه سرعان ما يعود الى طبيعته ، صحراء ، يملأ دواخله اليباب ، حين تنهي المناسبة ، وفيهم ، من يمنحونك هواء عليلاً ، لأنهم شدو نهر عذب في جريانه ، همه السؤال عنك
متابعة القراءة
  208 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
208 زيارة
0 تعليقات

قرار لم انجح في اتخاذه / زيد الحلي

عزمتُ قبل بدء عطلة عيد الفطر المبارك ،على عدم القراءة ، وقررتُ ان تكون ايامها ، اوقات سعد للدماغ والعين والنفس ، لكن هذا العزم وهذا القرار تبخر في اليوم الثاني من العطلة ، فما ان وقع نظري على مكتبتي البيتية حتى اسللته منها، حين مررتُ على عنوان لكتاب اثير الى نفسي ، بل هو اقرب المقربين الى ذائقتي واهتماماتي ، بأفكاره واسلوبه وعقلانية ما يحتويه .. الكتاب هو ( حياتي ) والكاتب هو ” احمد امين “.. الذي يُعد من رواد التنوير الإسلامي و واحداً من أبرز الشخصيّات الأدبية في المجال الأكاديمي، ولد العام 1889 وتوفي العام 1954 وابيه الشيخ
متابعة القراءة
  236 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
236 زيارة
0 تعليقات

شعار دائرة التقاعد: (.. السخي حبيب الله) !! / زيد الحلّي

نداء الاستجداء الشهير (من مال الله .. والسخي حبيب الله) الذي يتوسل به الشحاذون ، بأصوات مبحوحة ، بعضها تمثيلاَ ، والاخرى منكسرة بطبيعتها من اجل كسب العطف والحصول على المال ، على حساب الكرامة الانسانية ، إذ ان الكثيرين امتهنوا الاستجداء ، بعد ان اصبحت مهنة، سهلة ، رأسمالها هدر الكرامة لا غير .. ودائما يلج هذه المهنة من لهم خبرة في ارتداء اسمال رثة ، ووجوه متسخة واصطناع عاهات لكسب العطف .. وبرغم هذه الصورة النمطية لـ ( جمهرة ) الشحاذين ، لكننا لم نسمع يوما انهم حصلوا على المال من المواطنين بالقوة ، باستثناء حالات شاذة ، ومن
متابعة القراءة
  225 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
225 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

وداد فرحان
19 كانون2 2018
مهما أتضحت حمى الانتخابات الامريكية على إنها ممارسة ديمقراطية، إلا انها بالحقيقة ممارسة مد
معمر حبار
26 تشرين1 2016
سؤال يراود صاحب الأسطرهذا الأسبوع ومفاده.. هجوم الشاعر المتنبي على الحاكم الإخشيدي، هل كان
التعايش يعني التعلم للعيش المشترك، والقبول بالتنوع، بما يضمن وجود علاقة إيجابية مع الآخر.
حبيبتي .. أنا وطن صغير بلا ارض .. يا حبيبتي .. فبين غابات برلين وعينيك .. اشتياق كبير كبير
مليار وأربعمائة واربعون مليوناً هو عدد  مستخدمي الفيس بوك في العالم لغاية الربع الاخير من
اتفق جميع الانبياء والفلاسفة ، والادباء على ان اصعب صراع يواجهه الانسان في جل حياته  صراعه
مرام عطية
23 كانون1 2016
ومسيرةٍ النُّجومِِ لبيتِ لحمَ من الكونِ الفسيحِتعمَّدي بنهرِ السلام  ياحروفي وانتثري
عبد الباري عطوان
26 كانون1 2016
بدأ باراك اوباما فترته الرئاسية الاولى بجعل الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي العربية المتحد
حيدر حسين سويري
03 تشرين2 2018
تقوم وزارة النقل مشكورة بتوفير خدمة القطار، وتسخيرها لزوار مرقد الإمام الحسين في كربلاء، أ
الإنسان العربي انطلق في نهضة حقوقية أثلجت صدر كل غيور , وأعادت الأمل في وجود امة حية . وكا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال